أخوه يتصفح مواقع علمانية على جهازه الخاص فهل عليه إثم إذا لم يستطع منعه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخوه يتصفح مواقع علمانية على جهازه الخاص فهل عليه إثم إذا لم يستطع منعه
رقم الفتوى: 58024

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ذو الحجة 1425 هـ - 17-1-2005 م
  • التقييم:
5599 0 342

السؤال

شكرا لكم جزيلا على موقعكم في الحقيقة إن أخي علماني متشدد، وهو يستخدم كمبيوتري في تصفح مواقع علمانية متطرفة لدرجة الخروج عن الإسلام ، مع العلم أن اشتراك الانترنت على حسابه هو، فماذا أفعل كي أمنعه بحيث لا يسبب ذلك خلافا قويا بيننا إذا أمكن ؟جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز أن تمكن أخاك من استخدام جهاز الكمبيوتر الخاص بك إذا تيقنت من أنه يستخدمه في تصفح المواقع العلمانية، وذلك لقوله تعالى: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة: 2}.واعلم أن تمكينك له من استخدام جهازك يجعلك شريكاً له في الإثم، فكما أن الدال على الخير كفاعله ـ فكذلك الدال على الشر كفاعله!! أما الطريقة التي تتبعها في التخلص من استخدامه لجهازك فهي الصراحة معه، بأن تطلعه على حقيقة موقفك ودوافعك التي أدت إلى استخدام هذا الإجراء معه، وأن المسألة مسألة عقيدة. ولكن عليك أن تلتزم الرفق معه، فلعل الله أن يهديه، فإن لم تقدر على ذلك فابحث عن وسيلة تتوصل بها إلى منعه من استخدام جهازك كما نوصيك بأمرين، الأول: أن تتعرف على حقيقة العلمانية وحكم الإسلام فيها حتى تكون على بينة من أمرك، وإن من أوسع من تكلم في ذلك الدكتور سفر الحوالي في كتابه " العلمانية"، وكذلك الشيخ محمد قطب في كتابه " مذاهب فكرية معاصرة". الأمر الثاني: أن تجتهد في دعوته إلى الاسلام والاستقامة عليه واعتباره عقيدة وشريعة ومنهج حياة، وأن يكون حاملك على ذلك الشفقة على أخيك ورحمته والخوف على عاقبته إن مات علمانيا. فإن لم تستطع دعوته بنفسك ـ فعليك أن ترشد غيرك إلى الاجتهاد في دعوته إعذاراً إلى الله وقياماً بواجب الدعوة. ولا تترك الدعاء له أبداً أن يشرح الله صدره للإسلام ويرزقه الاستقامة عليه، فليس ذلك على الله بعزيز، والقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: