الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام النبي يوم عرفة محمول على أنه لم يكن محرما
رقم الفتوى: 58354

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو الحجة 1425 هـ - 26-1-2005 م
  • التقييم:
33556 0 356

السؤال

السلام عليكم ، فضيلة الشيخ ، نعلم أن اليوم التاسع من ذي الحجة هو اليوم الموافق لوقفة عرفة ، وبالتالي فإنه يندب لغير الحاج صيامه ويمنع الحاج من صيامه ، ولكن يا شيخ وقفت على حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم صام التاسع من ذي الحجة ، فهل صامه وهو غير محرم أم أن هذا من خصوصياته أم أن هذا قبل الحج أرجو التوضيخ يا شيخ وبارك الله في عمرك بالصالحات وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد جاءت الإشارة إلى كونه صلى الله عليه وسلم صام يوم عرفة فيما رواه النسائي وصححه الألباني عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم تسعا من ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر وخميسين، وهو محمول على أنه لم يكن محرما لأن الثابت في الصحيحين أنه كان مفطرا يوم عرفة كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 15017 وروى النسائي عن عبد الله بن عمر قال: حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يصمه، ومع أبي بكر فلم يصمه، ومع عمر فلم يصمه، ومع عثمان فلم يصمه، وأنا لا أصومه ولا آمر به ولا أنهى عنه. صححه الألباني وحكى الحافظ في الفتح عن الجمهور أنه يستحب إفطار يوم عرفة للحاج.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: