الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسماء الله الحسنى تقتضي آثارها
رقم الفتوى: 58995

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1426 هـ - 15-2-2005 م
  • التقييم:
3037 0 250

السؤال

لي خاطرة لا أعلم صحتها ولكنني أشعر بها من عدد من النصوص والآيات والغريب أنني أشعر فيها بأنها أساسية في عقيدة المسلم بل إنني أرى أن هذه الخاطرة هي المحور الأساسي الذي تدور حوله الحياة كلها ومع هذا لم أقرأها بصورة واضحة من قبل لذلك أحببت أن أستشير سيادتك في صحتها وهل سبق أن ذكرت في كتاب قرأته من قبل أو هل لديك شاهد وأدلة على صحتها, والخاطرة هي التالي: أن الله خلق الكون كله لكي يثبت أسماءه الحسنى: فخلق رجلا عزيزا لكي يثبت اسم المعز ورجلا ذليلا لكي يثبت اسم المذل ورجل مريضاً ليشفيه فيكون سبحانه هو الشافي ورجل مذنب لكي يتوب و يستغفر الله فيكون الله سبحانه هو التواب الغفور ويحدث زلازال و براكين فيكون الله هو المنتقم الجبار و يميت رجلا و يحيي رجلا فيكون الله هو المحيي المميت وعلى هذا فإن كل ما في الكون من رخاء وفقر, من يسر وضيق هو كله لإثبات أسماء الله جل جلاله فما رأيكم في هذا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الله تعالى ليس بحاجة إلى الخلق لكي يثبت أسماءه الحسنى وصفاته العلا، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، ولكنه أثبت لنفسه ما يستحق من صفات الكمال، ولم يستفد كمالا بأفعاله، بل له الكمال التام المطلق، وفعاله عن كماله بخلاف المخلوق الذي كماله عن فعاله. وأسماؤه الحسنى تقتضى آثارها وتستلزمها، فإن من أسمائه: الخلاق المقتضي لوجود الخلق. ومن أسمائه: الرزاق المقتضي لوجود الرزق.وقد أشار إلى ذلك الإمام ابن القيم رحمه الله فقال في كتابه مفتاح دار السعادة: فصل: ومنها أنه سبحانه له الأسماء الحسنى، ولكل اسم من أسمائه أثر من الآثار في الخلق والأمر لا بد من ترتبه عليه، كترتب المرزوق والرزق على الرازق، وترتب المرحوم وأسباب الرحمة على الراحم، وترتب المرئيات والمسموعات على السميع والبصير، ونظائر ذلك في جميع الأسماء. فلو لم يكن في عباده من يخطئ ويذنب ليتوب عليه ويغفر له ويعفو عنه لم يظهر أثر أسمائه الغفور والعفو والحليم والتواب وما جرى مجراها، وظهور أثر هذه الأسماء ومتعلقاتها في الخليقة كظهور آثار سائر الأسماء الحسنى ومتعلقاتها، فكما أن اسمه الخالق يقتضي مخلوقا، والبارئ يقتضي مبروا، والمصور يقتضي مصورا ولابد....انتهى . فالله تعالى يعرف نفسه لعباده بأسمائه وصفات كماله ونعوت جلاله وأفعاله، وأنه واحد لا شريك له وما يتبع ذلك. قال العلامة السعدي في تفسيره عند قوله تعالى: قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ. لأن كلامكم بحسب ما ظننتم، وأنا أعلم بالظواهر والسرائر، وأعلم أن الخير الحاصل بخلق هذه الخليقة أضعاف أضعاف مافي ضمن ذلك من الشر، فلو لم يكن في ذلك إلا أن الله تعالى أراد أن يجتبي منهم الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، ولتظهر آياته للخلق... اهـ. ولمزيد فائدة راجع الفتويين: 31970 ،27018.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: