الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذكى المأكول طاهر.
رقم الفتوى: 59171

  • تاريخ النشر:الأحد 12 محرم 1426 هـ - 20-2-2005 م
  • التقييم:
30626 0 288

السؤال

هل يجوز أكل رأس الجمل وهل هو يدفن ولا يباع، وما السبب هل لأن الجمل كلم النبي أو رآه، أفيدونا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أكل لحم رأس الجمل جائز لدخوله في عموم قول الله تعالى: وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ {النحل:5}، وقال خليل في مختصره في الفقه المالكي: المباح طعام طاهر. وقد ذكر في كلامه على الأشياء الطاهرة أن جميع أجزاء المذكى المباح طاهرة، فقال: وما ذكى وجزؤه إلا محرم الأكل، وقال ابن عرفة: مذكى المأكول طاهر.

وأما القول بدفنه وعدم بيعه فلم نجد قولا به لأهل العلم، وبالتالي فإنه لا حاجة في البحث عن سببه، فهو قول باطل جملة وتفصيلاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: