الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام مسلمي الصين
رقم الفتوى: 59625

  • تاريخ النشر:الأحد 26 محرم 1426 هـ - 6-3-2005 م
  • التقييم:
8283 0 255

السؤال

أنا أعيش في الصين منذ سنتين وقد تكررت معنا مشكلة إعلان صوم رمضان وإعلان الإفطار حيث تقوم الجمعية الإسلامية الصينية بمعتقد مفاده أن الأشهر القمرية كلها 30 يوما وعليه يعتمد إعلان بدء الصيام بإتمام شعبان ثلاثين يوما من غير مراعاة لرؤية القمر و إتمام رمضان 30 يوما بشكل دائم ولا نعلم منذ متى وهم على هذا الاعتقاد وما هي مرجيعيتهم؟رغم أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أثبت أن الصيام والفطر يكون برؤية القمر في ذلك ويتبع أغلب المسلمين هنا إعلان دولة السعودية لذلك وينقسم الناس إلى صائم ومفطر كل حسب مرجعه.فهل نتبع السعودية أم الجمعية أم الدول التي جئنا منها؟أفيدونا جزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الواجب عليكم أن تعتمدوا على رؤية العدل لهلال شهر رمضان في بلدكم، والبلدان القريبة التي تتحد مع بلدكم في المطلع ، ورؤية الهلال أمر ميسور، فإن لم تروه لزمكم إتمام الشهر ثلاثين على الراجح من أقوال  أهل العلم، وليس لكم الاعتماد على رؤية السعودية لبعدها عنكم واختلاف المطالع فيما بينكم وبينها، ولا على البلدان التي قدمتم منها إذا كانت بعيدة لذلك السبب أيضا.

وكذلك الجمعية المذكورة فلا يجوز الاعتماد عليها إن كانت لا تعتمد على رؤية الهلال ولا تعتبره ينقص عن الثلاثين، وكنا قد أوضحنا هذا المعنى في الفتوى رقم: 6375.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: