الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا قام لركعة زائدة
رقم الفتوى: 59718

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 محرم 1426 هـ - 9-3-2005 م
  • التقييم:
4587 0 268

السؤال

أدركت الجماعة من الركعة الأولى ومتأكد من الأمر، لكن قام الإمام وجاء بركعة خامسة ولم يسبح له أحد فأكمل الصلاة بالزيادة التي ذكرت، فما حكم الصلاة، مع العلم بأنه لم يأتِ بسجود سهو وبعد السلام لم يشكك أحد في الزيادة، فما الحكم؟ بصرونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإمام إذا قام لركعة زائدة فمن كان من المأمومين عالما بزيادة تلك الركعة عليه أن يسبح للإمام لكي يرجع عن تلك الزيادة، فإن لم يرجع الإمام فالراجح أن من علم زيادة تلك الركعة لا يجوز له أن يتابعه فيها، وله أن يفارق الإمام ويسلم وصلاته صحيحة، فإن اتبعه في تلك الزيادة فله حالتان:

الحالة الأولى: أن يتبعه عالما بتحريم ذلك فصلاته باطلة.

الحالة الثانية: أن يتبعه جاهلاً بالتحريم فتصح صلاته، وراجع الفتوى رقم: 49596.

وزيادة هذه الركعة الخامسة يترتب عليها سجود السهو، فإن تركه الإمام ومن معه فصلاتهم صحيحة، وراجع الفتوى رقم: 25202.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: