الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يلحق التنوين الاسم ومتى لا يلحقه
رقم الفتوى: 59790

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 محرم 1426 هـ - 9-3-2005 م
  • التقييم:
9311 0 199

السؤال

سؤال خاص باللغة العربية: متى نضع التنوين في الاسم ومتى لا نستعمل التنوين؟ وشكراً، وأرجو التوضيح من سيادتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التنوين يلحق بالأسماء المعربة إذا لم تكن مضافة أو معرفة بأل، ويحذف التنوين عند الإضافة أو التعريف بأل، ومثال ذلك كلمة الرسول، فإنها تنون عند عدم الإضافة أو التعريف بأل، كما في قوله تعالى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ..

ويحذف منها التنوين عند الإضافة، كما في قوله تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ... ويحذف التنوين منها كذلك عند التعريف بأل، كما في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ... وقد يلحق التنوين بعض الأسماء المبنية لبيان تنكيرها، كما في اسم الفعل مثل( صه) إذا أريد السكوت عن جميع الكلام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: