حكم من يصيبه الضرر بسبب غسل رجليه في الوضوء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يصيبه الضرر بسبب غسل رجليه في الوضوء
رقم الفتوى: 59930

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 صفر 1426 هـ - 15-3-2005 م
  • التقييم:
3077 0 208

السؤال

جدتي سيدة مسنة وقد أخبرها الطبيب بأنه إذا مس الماء قدمها لا بد من تنشيفه فورا لما يسببه لها من ألم شديد وأمراض فامتنعت عن غسل قدميها في الوضوء لأنها بسبب مرضها لا تصل يدها لقدمها فلا تستطيع تنشيفها إلا إذا وجد أحد معها وهو ما لا يتوافر لها وخاصة عند صلاة الفجر (فهي تعيش مع جدي وحدهما ونظرا لمرضه هو الآخر لا يستطيع الاستيقاظ للصلاة دائما حيث أنهما مسنان)، فما هو الحل هل تترك الوضوء وتتيمم، أم تترك غسل قدمها عند الوضوء، أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله سبحانه وتعالى لم يجعل علينا في الدين من حرج، ولم يكلفنا ما لا نطيق. وعليه، فإن على جدتك أن تغسل وجهها ويديها إلى المرفقين وتمسح على رأسها ثم تتيمم لأجل ترك غسل رجليها، هذا بناء على ما ذكرت من تضررها بغسلها دون المبادرة إلى التنشيف بإخبار الطبيب وهي لا تستطيع ذلك ولم تجد من يقوم به، فإذا وجدت من يقوم بذلك وجب عليها الوضوء كاملاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: