الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعوة إلى الإسلام على النت
رقم الفتوى: 60891

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ربيع الأول 1426 هـ - 10-4-2005 م
  • التقييم:
3656 0 249

السؤال

أنا أتكلم مع بنت نصرانية على النت ودعوتها لدين الإسلام وترغب في الدخول في الدين الإسلامي، وأنا في الدين ليس عندي الإمكانيات الكافية لإفهامها ديننا ساعدوني.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا نهنئك بما أنعم الله به عليك من القيام بالدعوة إلى الإسلام، ونسأل الله أن يهدي بك، ونذكرك بما في حديث البخاري: لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم. واعلم أن دعوة النساء على النت أو مباشرة تحتاج من الرجل أن يأخذ الاحتياط لنفسه حتى لا يفتن في دينه، فالأحسن أن تدعو النساء بواسطة زوجك أو إحدى محارمك. وراجع في معرفة ما ينبغي أن يتصف به الداعي وفي دعوة النصارى وإبطال حججهم الفتاوى التالية أرقامها: 54711، 56402، 50460 ،28335 ، 20818 ، 8210 ،10326 ، 20895 ،30506 ، 21363 ، 8580.

ثم إنه إذا كنت تعلم من نفسك عدم القدرة على الحوار والنقاش مع النصارى فلا تجادل بغير علم لئلا تكذب على الله وتتأثر أنت بدعوتهم، وحاول ربط هذه المرأة بالمواقع الإسلامية التي تهتم بدعوة النصارى، وقد ذكرنا بعضها في الفتاوى السابقة، أو اربطها ببعض الأخوات المتعلمات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: