يشترط في الرقية أن لا يكون فيها ما لا يفهم معناه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يشترط في الرقية أن لا يكون فيها ما لا يفهم معناه
رقم الفتوى: 61030

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الأول 1426 هـ - 17-4-2005 م
  • التقييم:
6281 0 304

السؤال

لي قريبه لها بنتان لم تتزوجا، وتعتقد أن السبب هو السحر فاستدعت شيخا ورقى البنتان الرقية الشرعية ثم أعطاهما ورقه تعلق في الثياب وتكون ملازمة لهن بها بعض الآيات القرآنيه، وبها اسم غريب شراهيا براهيا ويقول إن هذا الاسم من أسماء الله بالعبرية، ما حكم تلك الورقة، وأيضا ما حكم من تضع حقيبة بها سكين وملح وورقة باسم الأم بنية فك السحر؟ وجزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله تعالى يقدم ما يشاء ويؤخر ما يشاء لحكمة، ولا يلزم أن يكون تأخير الزواج بسبب السحر فقد يكون منه وقد يكون من غيره، وليعلم أن دعاء الأم لبنتها مستجاب بإذن الله إذا توفرت شروط الدعاء وانتفت الموانع، ففي الحديث: ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة الوالد ودعوة المسافر ودعوة المظلوم. رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني.

فقد كان الأولى أن تدعو الأم لبنتيها وتعرضهما على من يرتضى دينه وخلقه لتتزوجا؛ كما عرض عمر بنته حفصة على أبي بكر وعثمان رضي الله عن الجميع وقصته موجودة في صحيح البخاري.

وأما طلب الرقية من السحر عند من يرقي بالرقية الشرعية فهو مشروع إذا كان مستقيما في دينه ملتزما بالسنة، فقد رقى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم، ورقى أبو سعيد الخدري شيخ الحي لما لدغ، كما في صحيح البخاري.

ولكنا ننبه على أن الرقية يشترط فيها أن لا يكون فيها ما لا يفهم معناه، ومن العجب أن يعدل الراقي عن الرقية باسم الله الأعظم الثابت في نصوص الوحي إلى كلمات لا يعرف لها أصلاً، وحتى لو ثبت أنه من أسماء الله في اللغة العبرية فهل ثبت في نص من نصوص الكتب السماوية أو عن نبي من الأنبياء، فأسماء الله توقيفية لا تؤخذ إلا عن طريق الوحي.

وأما فك السحر بالرقي الشرعية فهو جائز، وأما فكه بغير ذلك من أعمال السحرة والمشعوذين فهو محرم، ولا حرج في فكه بما جرب نفعه كالسدر والعقاقير الطبية، وأما ما لم يشهد لنفعه شرع ولا تجربة طبية فإنه يتعين توقيه؛ إذ لا يؤمن أن يكون من وحي وتلبيس الشياطين على الرقاة.ولمزيد من الفائدة راجعي الفتاوى التالية: 6347 - 56219 - 10981 - 7852 - 5856 - 32981 - 50984 - 7682 - 39142

 .

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: