مصحف فاطمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصحف فاطمة
رقم الفتوى: 61204

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1426 هـ - 18-4-2005 م
  • التقييم:
4537 0 243

السؤال

ما المقصود بمصحف فاطمة، هل هو مصحف غير المصحف المعروف عند المسلمين أم هو مصحف خاص بالشيعة يختلف عن المصحف الذي يتفق عليه كل المسلمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لا نعرف في المصاحف المطبوعة مصحفا اسمه مصحف فاطمة، وهذه المصاحف المطبوعة في أغلب دول العالم الإسلامي هي المصاحف التي تحوي القرآن الذي نقله الصحابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد جمعه أبو بكر الصديق وعثمان بن عفان في الجمعين المعروفين عند أهل علوم القرآن.

ويذكر بعض الناس أن عند بعض الفرق مصحفاً اسمه مصحف فاطمة وأنه يحوي أكثر مما هو موجود في المصاحف التي بين أيدينا، وهذا يرده أن فاطمة لم تبق في الحياة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا أشهراً معدودة، ولم يعرف أنه أخذ عنها علم كثير في هذه الفترة. ويرده كذلك أن عليا رضي الله عنه من الصحابة الذين أخذ عنهم بعض القراء السبعة في أسانيدهم ولم يرو عنه ما يخالف المصحف الذي عندنا، ويرده كذلك أن بعض هذه الفرقة ينكر وجود هذا المصحف عندهم، وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 6484، 23386.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: