حقوق الرسول صلى الله عايه وسلم بين الغلو والجفاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حقوق الرسول صلى الله عايه وسلم بين الغلو والجفاء
رقم الفتوى: 61239

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ربيع الأول 1426 هـ - 19-4-2005 م
  • التقييم:
5200 0 318

السؤال

يدور هذه الأيام جدل كبير بين أفراد من جماعة الدعوة والتبليغ حول مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم واتهام بعضهم البعض إما بانتقاص النبي عليه الصلاة والسلام أو بالترفيع بمكانة النبي إلى حد الألوهية من ذلك مثلا اختلفوا في القول أن الدين يحتاج إلى الرسول عليه الصلاة والسلام أو القول بأن لولا رسول الله لما خلق الله الأرض وما عليها، الرجاء من حضرتكم إنارتنا حول هذا الموضوع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أهل السنة هم الأمة الوسط بين أهل الإسلام، فهم وسط بين أهل الغلو والجفاء، وكلا طرفي قصد الأمور ذميم.

ولقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد النهي عن الغلو في إطرائه، فقال: لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله. رواه البخاري.

واعتقاد أن الله ما خلق الأرض وما عليها إلا بسبب رسول الله صلى الله عليه وسلم، كذب وافتراء وغلو قبيح لا يرضاه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، فلقد ذكر الله تعالى في كتابه أن الله خلق الخلق لأجل عبادته وتوحيده لا لأجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {الذاريات:56}، وانظر الفتوى رقم: 9650، والفتوى رقم: 7565.

وكذلك القول بأن الدين يحتاج إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فهذه عبارة مجملة، فإن كان المراد أن الله بحكمته جعل الواسطة بينه وبين عباده في تبليغ الشرائع هي رسله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، فإن هذا المعنى صحيح، قال الله تعالى: وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً {النساء:79}، وقال أيضاً: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ {المائدة:67}، وقال تعالى: وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ {النور:54}.

فالرسالة إذن وظيفة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي تكليف وتشريف وليست تشريفاً فقط.

وأما اعتقاد أن الله مفتقر لعبد من عباده ومحتاج إليه في تبليغ دينه فهذا كفر بواح وإساءة أدب مع الله جل وعلا وتعالى، وهذا ولتعلم أن التحذير من الغلو لا يعني نفي الحقوق التي للرسول صلى الله عليه وسلم على أمته والتي يجب عليهم أداؤها، وانظر طائفة منها في الفتوى رقم: 36726، والفتوى رقم: 42977.

وطالع كتاب (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) للقاضي عياض.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: