الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وسائل حفظ النائم من كوابيس الشيطان
رقم الفتوى: 61350

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الأول 1426 هـ - 21-4-2005 م
  • التقييم:
8935 0 353

السؤال

أنا شاب جامعي انتقلت للدراسة في بلد غير عربي. وقد بدأت هذه الحالة بعد انتقالي إلى هذا البلد. في بعض الأحيان عندما أذهب للنوم أشعر برجفة شديدة في كل أنحاء جسدي وكأن أحدا يضغط على جسدي وذلك لمدة دقيقة أو ما يزيد بقليل ومن ثم أغفو مباشرة. وعند حدوث هذه الحالة أشعر بأني مقيد ولا أستطيع الحراك ولا حتى الكلام بحيث لا تخرج الكلمات من فمي. وغالبا ما تحدث معي عند النوم بعد صلاة الفجر. وقد كانت هذه الحالة تسبب لي الكثير من الرعب في المرة الأولى لكنها أصبحت شيئا طبيعيا فيما بعد. أرجو تفسير ما يحدث معي وما هي أسبابه وإذا كان هناك وسيلة للتخلص منه ببعض الأذكار.وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي ذكرت أنه يحدث لك هو في الغالب كوابيس يسببها الشيطان لأولئك الذين لا يتعوذون منه عند النوم. وحفظ النائم من الشيطان أو من الكوابيس يحصل بالمحافظة على أذكار النوم كآية الكرسي ـ مثلا ـ التي ورد فيها عند البخاري في قصة أبي هريرة عندما وكل بحفظ الطعام ( يعني صدقة رمضان) وفيه: فقال: (أي الشيطان): إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، لن يزال معك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: صدقك وهو كذوب، ذاك شيطان. وراجع في أذكار النوم فتوانا رقم: 4514. وقد يكون سبب ما يصيبك مرضا عضويا، وفي تلك الحالة ننصحك بمقابلة طبيب مختص.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: