الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقل ما يعتبر في الذكاة الشرعية
رقم الفتوى: 61407

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الأول 1426 هـ - 24-4-2005 م
  • التقييم:
12273 0 336

السؤال

شيخنا الفاضل ، نعلم أن الصعق الكهربائي للطيور حرام إذا أصبحت معه ميتة قبل مرور السكين عليها . وقمت نيابة عن المركز الإسلامي بزيارة لمزرعة للتأكد من كيفية الذبح ، وتأكدت أن الصعق لا يميتها ولكن السكين لا تقطع الودجين بل تقطع واحدا منهما ويخرج الدم منه بغزارة وحتى أوضح لحضرتكم أكثر السكين بمثابة مسمار كبير خاص يثقب عنق الدجاجة ثم يقطع الودج الأول ولا يلمس الثاني وأغلب الدجاج إن لم يكن كله يخرج منه الدم بغزارة إضافة لارتعاش الدجاجة ، فهل هذا يعني أنها حلال ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذكاة الشرعية هي ذبح أو نحر المسلم ـ رجلا كان أو امرأة أو صبيا مميزا ـ لحيوان مأكول اللحم، وكذلك الكتابي (اليهودي أو النصراني)، قال العلامة خليل في المختصر معرفا للذكاة: الذكاة قطع مميز يناكح تمام الحلقوم والودجين. وقد اختلف أهل العلم في كيفيتها، قال ابن قدامة في المغني: أما الفعل فيعتبر قطع الحلقوم والمريء. وبهذا قال الشافعي. وعن أحمد، رواية أخرى، أنه يعتبر مع هذا قطع الودجين، وبه قال مالك، وأبو يوسف، لما روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شريطة الشيطان. وهي التي تذبح فتقطع الجلد ولا تفري الأوداج، ثم تترك حتى تموت. رواه أبو داود. وقال أبو حنيفة: يعتبر قطع الحلقوم والمريء والودجين، فالحلقوم مجرى النفس، والمريء وهو مجرى الطعام والشراب، والودجان، وهما عرقان محيطان بالحلقوم، لأنه أسرع لخروج روح الحيوان، فيخف عليه، ويخرج من الخلاف، فيكون أولى. والأول يجزئ، لأنه قطع في محل الذبح ما لا تبقى الحياة مع قطعه، فأشبه ما لو قطع الأربعة.

ولم يرد في جميع هذه الأقوال أن قطع ودج واحد يكفي في الذكاة ما لم يكن مع الحلقوم والمريء. وانطلاقا مما ذكر، فإذا كان المحرك للسكين مسلما أو كتابيا وقطع في ذكاته الحلقوم والمريء سواء كان مع ذلك الودجان أو أحدهما أو لم يكن، كانت الدابة مذكاة ذكاة شرعية، وإلا فلا.

والأفضل في الذكاة تجنب الصعق الكهربائي ولو كان لايميت الدابة قبل الذبح الشرعي لأنه تعذيب للدابة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته. رواه مسلم عن شداد بن أوس رضي الله عنه، وروى البخاري وأبو داود عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ولا تعذبوا بعذاب الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: