فاطمة بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فاطمة بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 61561

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ربيع الأول 1426 هـ - 27-4-2005 م
  • التقييم:
6935 0 192

السؤال

سبب نهي النبي علياً عن تزوج بنت أبي جهل على فاطمة - هل السبب رفض الرسول أن يجمعهم بيت واحد أم أن يجمعهما رجل واحد أرجو الإيضاح فأنا أريد فهم سبب رفض الرسول جيدا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يرفض تزوج علي ببنت أبي جهل على ابنته خوفا من جمعهما في بيت واحد، وإنما رفض أصل الجمع بينهما للعلة التي بينها في خطبته في هذا الموضوع، ففي البداية والنهاية لابن كثير، (6/333): فقد كانت فاطمة صابرة مع علي على جهد العيش وضيقه ولم يتزوج عليها حتى ماتت، ولكنه أراد أن يتزوج في وقت بدرة بنت أبي جهل فأنف رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك وخطب الناس فقال: لا أحرم حلالا ولا أحل حراما، وإن فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها، وإني أخشى أن تفتن عن دينها، ولكن إن أحب ابن أبي طالب أن يطلقها ويتزوج بنت أبي جهل، فإنه والله لا تجتمع بنت نبي الله وبنت عدو الله تحت رجل واحد أبدا. قال: فترك علي الخطبة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: