الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التقاء المدير بالموظفات المحتشمات لمصلحة العمل.
رقم الفتوى: 6185

  • تاريخ النشر:الخميس 19 شعبان 1421 هـ - 16-11-2000 م
  • التقييم:
1733 0 199

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهيقوم مدير إحدى الدوائر بالالتقاء مع رئيسات الأقسام و الموظفات وجها لوجه في غرفة الاجتماعات بمبنى البنات والذي يفترض ممنوع دخول الرجال إليه كما يقوم رؤساء أقسام و موظفوهم بالالتقاء بالموظفات في هذه الغرفة بين و قت وآخر.علما بأن الموظفات في هذه اللقاءات يكن في كامل حشمتهن و متوشحات بالعباءة.السؤال الآن: ماهي شرعية و حرمة و حكم هذه اللقاءات المباشرة مع الموظفات؟ وهل هناك محاذير من ورائها علماً بأنه يتوفر الهاتف و الفاكس عوضا عن هذه اللقاءات و التي تتم في أحيان كثيرة بدون داع يذكر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النساء إذا كُنَّ محتشمات متحجبات فلا مانع من التقاء الرجال بهن وتكليمهن لمصلحة تقتضي ذلك ما لم تحصل خلوة، فنساء النبي صلى الله عليه وسلم كن يعلَّمنَ الرجال ويحدثنهم من وراء حجاب، والصحابيات كنَّ يتعلمن من رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعليه فإن التقاء المدير المذكور بالموظفات -على نحو ما ذكر السائل- لا مانع منه، وإذا كان لقاؤهن عن طريق الهاتف أو الفاكس يحقق المصلحة المرجوة فلا شك أنه أولى، وأسلم من الريبة، وأبعد من أسباب الفتنة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: