فتاوى حول ممارسة العادة السرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاوى حول ممارسة العادة السرية
رقم الفتوى: 61945

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1426 هـ - 10-5-2005 م
  • التقييم:
14552 0 237

السؤال

سؤالي عن العادة السرية
فأنا للأسف أمارسها مرتين في الشهر وفقط لتخفيف التوتر ولكن كل ما أمارسها تصيبني أشياء لا تصدق من مصائب وكوارث ووسواس كأنها عقوبة من الله
ونحن كمسلمين لا نؤمن بالصدف ، فهل العادة السرية مباحة في حال الشهوة الشديدة ؟؟؟
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فراجع في العادة السرية الفتاوى التالية أرقامها: 7170، 23935، 52421.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: