الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تدريس أطفال يشرب أبوهم الخمر
رقم الفتوى: 62614

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 ربيع الآخر 1426 هـ - 30-5-2005 م
  • التقييم:
4282 0 387

السؤال

صديقة لي تعطي طفلين درسا خصوصيا علمت بعد فترة أن والدهم شارب خمر ما حكم المال الذي تأخذه؟ وإذا كانت الإجابة أنه حرام فكيف التصرف فيما سبق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما تأخذه المدرسة من والد الطفلين مقابل تدريسهما جائز ولا تعلق لهذا الأجر بموضوع شرب والد الطفل الخمر، فشرب الخمر كبيرة من الكبائر، وصاحبها متوعد بالعذاب، ولكن لا علاقة لذلك بالتعامل معه فيما هو مباح شرعا وليس فيه إعانة له على معصية، وراجعي في حكم الدروس الخصوصية الفتوى رقم: 25901.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: