الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعرف على الله من خلال آياته الكونية والشرعية
رقم الفتوى: 62995

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الآخر 1426 هـ - 6-6-2005 م
  • التقييم:
8969 0 309

السؤال

أنا شاب أسافر كثيراً وسئلت عن ماهية الله؟ فماذا أقول كأفضل إجابة. ثانياً: لماذا تزوج الرسول من كل هؤلاء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أفضل ما يقال في الحديث عن الله والتعريف به هو ما عرف به نفسه في القرآن وعرفه به رسوله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث.

فقد عرف سبحانه وتعالى نفسه من خلال آيات قدرته في الكون وبديع صنعه وجميل إنعامه وتكريمه لخلقه، فتأمل ذلك في سورة الرعد والنحل والأنعام والفرقان والحديد والملك بتدبر وإمعان ومطالعة للموضوع في كتب التفسير، ويمكنك الاطلاع على هذا إن لم تكن حافظا بواسطة البحث في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم عن كلمة (الله الذي) أو كلمة( وهو الذي).

وأما الحديث عن ماهية الله والتفكر في ذلك، فإنه من الغيب الذي لا يمكن التقول فيه بغير علم ولا الاطلاع على حقيقته بتفرس ولا حدس، وقد حثنا الشرع على التفكر في آيات الله، وعدم التفكر في الله نفسه كما في الحديث: تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الله. رواه أبو نعيم وحسنه الألباني.

فاحرص على ربط الناس بربهم عن طريق التذكير بنعمته وآياته وبين لهم فضل الرسول عن طريق التذكير بنعمة رسالته وكريم شمائله وأخلاقه ومعجزاته.

وأما حكمة تعدد زوجاته فهي متعددة، وراجع فيها الفتاوى التالية أرقامها: 12207، 13991، 1570.

ومقالا من مقالات الشبكة عنوانه: شبهات حول زواج النبي صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: