الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدخول إلى المنتديات بأسماء مستعارة
رقم الفتوى: 63095

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 جمادى الأولى 1426 هـ - 8-6-2005 م
  • التقييم:
8789 0 418

السؤال

أحسن الله إليكم وبارك في علمكم للأمة الإسلامية .. أقول أنا أدخل على بعض المنتديات وأكتب فيها اسما مستعارا مثلا (المقاتل) فهل هذه التسمية تعد من باب الكذب .. أو هناك طريقه أخرى حيث إني أغير اسمي عند الاستشارة على الإنترنت أو الفتوى فهل ذلك يعد من باب الكذب أيضا.. فما الحكم في ذلك؟
أفتونا مأجورين وجزيتم خيرا ..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من حق الإنسان أن يعرف نفسه باسمه الحقيقي، أو أن يخفي ذلك باسم مستعار، ويتأكد جواز استعارة الاسم إذا كان لدواع أمنية أو تعلقت به فوائد ومصالح يحتاجها الإنسان.

وإذا استعمل الاسم المستعار فلا بأس بأن يضع له من الصفات ما يشاء ولو كانت غير موجودة فيه، وليس ذلك من الكذب، فالكذب كما عرفه أهل العلم هو الإخبار بالشيء بخلاف ما هو عليه على وجه العلم والتعمد، واستعارة الإنسان لنفسه اسم المقاتل لا يقتضي أنه يخبر الناس بأنه مقاتل، وإنما هو تعريف بنفسه لا غير.

وعليه، فلا مانع من أن تستعير لنفسك اسم المقاتل أو غيره من الأسماء الأخرى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: