شفط الدهون واستخراجها بالجراحة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شفط الدهون واستخراجها بالجراحة
رقم الفتوى: 63302

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الأولى 1426 هـ - 13-6-2005 م
  • التقييم:
6163 0 270

السؤال

قرأت في إحدى فتاوى الموقع أنه يجوز إزالة الدهون من الجسم بواسطة عملية شفط الدهون وليس عن طريق عملية جراحية وأنا أريد أن أعرف السبب في التفرقة بينهما مع أن في كل منهما يخضع المريض للتخدير الكامل ويقوم بالعملية أخصائي في جراحة التجميل.وجزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإزالة الدهون من الجسد يمكن أن تحصل بطرق مختلفة، كالتمرينات الرياضية، وتناول المواد الممتصة للدهون، واجتذاب هذه الدهون من الجسد بالإبر، ونحو ذلك من الأسباب التي ليس فيها تدخل يد الإنسان بالجراحة. ويمكن أيضا أن تحصل عن طريق العمليات الجراحية، التي هي من صنع يد الإنسان.

فبالنسبة للطرق المذكورة أولا، والتي ليس فيها عملية جراحية، فلا حرج فيها، سواء فعلت لضرورة أو حاجة، أو كانت بقصد التجميل، ما لم يؤد شيء من ذلك إلى ضرر بالبدن. ولك أن تراجعي في هذا فتوانا رقم: 3267.

وبالنسبة لإزالة الدهون عن طريق العمليات الجراحية، فإنها تباح إذا كانت هذه الدهون تسبب للمرء ضررا معتبرا، لا إن كان الغرض من إزالتها هو مجرد التجميل. وراجع في هذا ما كنا قد ذكرناه في فتوانا رقم: 54959.

ولا شك أنك بهذا الجواب قد تبين لك الفرق بين طرق إزالة الدهون عن الجسد، وأنه ليس من اللازم أن يخضع المريض للتخدير الكامل في كل حالة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: