الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زراعة شجر الزيتون على القبور
رقم الفتوى: 63304

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الأولى 1426 هـ - 13-6-2005 م
  • التقييم:
19345 0 432

السؤال

هل يجوز زرع شجرة زيتون على قبر ميت وإن كان الميت حيوانا، هذة المرة الثانية التي أبعث فيها هذا السؤال فارجو الرد عليه وشكرا لكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن زرع شجر الزيتون أو غيره من الأشجار على القبور، إما أن يكون لقصد التعبد أولا. فإن كان الأول فإن ذلك لا يجوز، لأنه لم يكن من هدي سلف هذه الأمة وأئمتها، فهو بدعة من البدع، وقد ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد.

وإن كان بقصد استظلال زائري القبور أو غيره من المقاصد الحسنة فلا بأس به، وقد يكون الفاعل مأجورا عليه. وكنا قد أجبنا عن مثل هذا السؤال من قبل، ولك أن تراجع فيه فتوانا رقم: 20611.

وأما إن كان الميت حيوانا، فإن دفنه ليس معروفا إلا أن يكون لمنع انتشار الأمراض الحيوانية المعدية والوبائية، فلا بأس حينئذ بحرقه أو دفنه. ويكون حكم غرس الأشجار عليه كالحكم المذكور سابقا. أي أنه إن كان للتعبد فهو بدعة حرام. وإن كان لغير ذلك فحكمه بحسب المقصود منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: