الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بطلان مقولة تعليم بحيرا للنبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 63309

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الأولى 1426 هـ - 14-6-2005 م
  • التقييم:
2016 0 185

السؤال

حين نتكلم مع المسيحيين على الشات يقولون إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلمه بحيرة الراهب ما هو السند التاريخي الذي نرد به عليهم، وهناك أيضا من قال بأن القرآن به غلط في مسألة كونية وقرأ والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها فكيف يجلي النهار الشمس والذي يحدث هو العكس.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا في الفتوى رقم: 4723، والفتوى رقم: 32547 بطلان القول بتلقي الرسول صلى الله عليه وسلم من بحيرا الراهب.

وأما الاعتراض على آية الشمس، فإنه يرد عليه بأن الأرض عند دورانها حول نفسها يحصل تعاقب الليل والنهار، فإذا جاء النهار على الناس ظهرت لهم الشمس، وإذا جاء الليل توارت عنهم الشمس، فكوننا في النهار هو الذي جعلنا نرى الشمس.

هذا وقد ذكر ابن عاشور في التحرير والتنوير أن إسناد التجلية للنهار والغشي لليل مجاز عقلي من إسناد الفعل إلى زمنه أو إلى مسببه بفتح الباء، والغاشي في الحقيقة هو تكوير الأرض ودورانها اتجاه مظهر الشمس وهي الدورة اليومية.

وراجع الفتوى رقم: 63050، والفتوى رقم: 56594.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: