الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع السمسار العقار بسعر أعلى من سعر البائع
رقم الفتوى: 63365

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 جمادى الأولى 1426 هـ - 15-6-2005 م
  • التقييم:
12573 0 367

السؤال

طلب شخص في عقار مبلغ 100.000 ريال مثلاً ، فقام الوسيط العقاري بعرضه بمبلغ 120.000 ، ويقول لصاحب العقار إن لي ما زاد عن المبلغ الذي طلبته إضافة إلى حصتي في السعي في بيع الأرض – مع علم صاحب العقار بذلك – فهل في ذلك غش للمشتري أم لا؟ وما الحكم لو طلب منه هذا المبلغ وقال للمشتري وأنا لا أريد منك سعياً وفي الحقيقة هو مستفيد لأن مبلغ السعي 2.5% وهو بهذه الطريقة أخذ أكثر منها بكثير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فسواء قال البائع للسمسار بع هذا العقار بكذا فما زاد فهو لك أو قال السمسار أبيع هذا بكذا فما زاد فهو لي، ورضي بذك البائع، فالزيادة للسمسار مع أجرة السمسرة التي اشترطها السمسار أيضا ورضي بها البائع، وراجع للمزيد الفتوى رقم:  14008.

هذا ولا يعد بيع السمسار للعقار بسعر أعلى مما طلبه البائع غشاً للمشتري بشرط أن لا يكذب أو يدلس عليه كأن يقول أن هذا العقار يساوي كذا وكذا على خلاف سعره في السوق ونحو ذلك من أنواع الكذب والتغرير، وللسمسار أن يأخذ من المشتري أجرته أو يكتفي في هذه السمسرة بالزيادة التي يحصل عليها من وراء بيعه العقار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: