كتابة المرأة الخطبة وقراءة الرجل لها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتابة المرأة الخطبة وقراءة الرجل لها
رقم الفتوى: 63490

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الأولى 1426 هـ - 16-6-2005 م
  • التقييم:
3030 0 218

السؤال

لدي سؤال وهو: نحن مسلمون نعيش في الغرب وفي صلاة الجمعة كتبت إحدى السيدات الخطبةوسلمتها إلى الشخص الذي ألقاها، ما هو حكم الشرع، هل يجوز كتابة خطبة الجمعة من قبل النساء وأن يلقيها رجل، وماذا عن القوامة عند الرجال، كان قسم كبير معارض والبعض موافق، فهل هذا باب فتنة أم لا؟ شكراً لوقتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في أن تكتب خطبة الجمعة أو غيرها امرأة ويلقيها رجل ولم يمنع من ذلك أحد من أهل العلم فيما نعلم، وإنما الممنوع هو مباشرة المرأة للخطبة، كما بيناه في الفتوى رقم: 60328.

وأما القوامة فهي بيد الرجل كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 16826، ولا ينافي القوامة كون المرأة كتبت خطبة الجمعة ثم قرأها الرجل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: