الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز ممارسة رياضة الأيروبيك
رقم الفتوى: 64034

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 جمادى الأولى 1426 هـ - 29-6-2005 م
  • التقييم:
6626 0 297

السؤال

هل الأيروبيك جائز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأيروبيك حسب ما وقفنا عليه من تعريفها، هي نوع من الرياضة، والرياضة تعتبر نوعا من الأنشطة المهمة التي تؤدي إلى تحقيق أهداف نبيلة، وذلك إذا مورست وفقا للضوابط الشرعية، فمن الأهداف النبيلة للرياضة:

أولاً: تقوية أجسام الشباب، ليكونوا قوة لدينهم.

ثانياً: تنمية روح التنافس البريء بين الشباب.

ثالثاً: تعويد الشباب على الصبر والنظام والتعاون.

رابعاً: تهيئة جيل يستطيع مقارعة الأعداء. إلى غير ذلك من الأهداف، أما الضوابط الشرعية لممارسة الرياضة فمنها:

1- اختيار مدربين أمناء اصطبغوا بالإسلام عقيدة وعملا حتى يكونوا قدوة للشباب.

2- مراعاة الحدود الشرعية مثل ستر العورات، وعدم إضاعة الأوقات.

3- ألا تشغل الرياضة عما هو أهم منها، فإذا روعيت هذه الضوابط في ممارسة الأيروبيك فإنها تكون مباحة كسائر أنواع الرياضة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: