الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الألبسة التي عليها ماركات تجارية
رقم الفتوى: 64379

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 جمادى الآخر 1426 هـ - 11-7-2005 م
  • التقييم:
7407 0 316

السؤال

لدي قميص في ساعده رسم كبير نوعا ما للعلامة التجارية ل(كابّا) وقميص فيه رسم للعلامة التجارية ل(بيما) هل يمكن لبسهما والصلاة بهما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن على المسلم إذا أراد الصلاة أن يتجنب كل ما يشغله أو يشوش على ذهنه ويقلل من خشوع قلبه وتدبره لما يتلوه من قرآن وأذكار وأدعية في الصلاة، سواء كان ذلك في لباسه أو فراشه. وقد نص أهل العلم على كراهة الصلاة في الأماكن التي فيها ما يلهي أو يشوش على المصلي حتى ولو كان سترة المصلي المأمور بها شرعا، ولذلك، فلا ينبغي لك أن تلبس هذا النوع من الثياب في الصلاة. ففي الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة ذات أعلام فنظر إلى أعلامها فلما قضى صلاته قال: اذهبوا بها إلى أبي جهم بن حذيفة وائتوني بأنبجانية، فإنها ألهتني آنفا في صلاتي.

أما إذا كانت العلامات المذكورة فيها شعار للكفار أو أشكال الصلبان فإنه لا يجوز للمسلم لبسها في الصلاة ولا في غيرها.

وننبه السائل الكريم إلى أنه ينبغي أن يحافظ على نوعية ملابسه ويجنبها الصور والرسومات والعلامات التجارية والرياضية، فبعض الشباب -هداهم الله- مولعون بهذا النوع من اللباس تقليدا أعمى لغير المسلمين حتى أصبح الواحد منهم كأنه لوحة إعلان للشركات التجارية والملاعب الرياضية، نسأل الله تعالى الهداية والتوفيق

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: