حكم قطع الحج لأجل أمر الأم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قطع الحج لأجل أمر الأم
رقم الفتوى: 64593

  • تاريخ النشر:الخميس 8 جمادى الآخر 1426 هـ - 14-7-2005 م
  • التقييم:
4304 0 275

السؤال

إذا كنت في مناسك الحج وعلمت أن والدتي تريدني عاجلا هل أترك الحج وأذهب إليها؟
جزاكم الله خيراً .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دمت قد شرعت في أفعال الحج، سواء كان فرضا أو تطوعاً فلا يجوز لك قطعه مطلقاً، سواء كان ذلك لأمر والدتك أو لسبب آخر, لأن الحج والعمرة يجب إتمامهما بعد الشروع فيهما بلا خلاف بين أهل العلم، قال الإمام ابن كثير في تفسير قوله تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّه {البقرة: 196}. ولهذا اتفق العلماء على أن الشروع في الحج والعمرة مُلْزِم، سواء قيل بوجوب العمرة أو باستحبابها. انتهى

وقال ابن العربي في أحكام القرآن متحدثا عن الحج والعمرة: وأما إتمامهما إذا دخل فيهما فلا خلاف بين الأمة فيهما، حتى بالغوا فقالوا: يلزمه إتمامهما وإن أفسدهما. انتهى

وعليه، فلا يجوز لك قطع الحج بمجرد أمر الوالدة المذكورة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: