الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إبطال السحر
رقم الفتوى: 64978

  • تاريخ النشر:السبت 17 جمادى الآخر 1426 هـ - 23-7-2005 م
  • التقييم:
6240 0 378

السؤال

إذا كان أحد من الإنس أصابه سحر بعدم إكمال زواجه وحدوث مشاكل بين الطرفين وقد يصيبه هذا السحر بوهم المرض بأن يتوهم أن به أمراضا كثيرة وهو لا يوجد به شيء فما هي الخطوات المتبعة لإبطال السحر مع العلم أنه ذهب لمشايخ كثيرين وقرأواعليه ولا فائدة، فماذا يفعل لكي يبطل السحر بنفسه؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإبطال السحر لا يجوز أن يكون بسحر آخر، لما روى أحمد وأبو داوود والترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد. وفي رواية: من أتى ساحرا أو كاهنا أوعرافا...

وأما إبطاله بالرقية الشرعية فهو مباح، ويمكن أن يحصل بطرق عديدة، منها:

·       قراءة القرآن على المريض: الفاتحة وما تيسر من سورة البقرة، والإخلاص والمعوذتين، والآيات التي يذكر فيها إبطال السحر كقوله تعالى: قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ {يونس:81}

·       التحصن بالأذكار المشروعة كأذكار الصباح والمساء.

·       المحافظة على الوضوء.

وثمت طرق أخرى يمكنك أن تراجع فيها فتوانا رقم: 2244.

وإذا لم يحصل للمرء غرضه مع العلاجات كلها، فليعلم أن ذلك قد يكون خيرا له. ففي الحديث الشريف: قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة. رواه الترمذي وصححه، ورواه أحمد أيضا من حديث أبي هريرة. وقال صلى الله عليه وسلم: عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك إلا للمؤمن إن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له، وإن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له. رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيرا يصب منه. رواه البخاري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: