الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تستمد العون للمحافظة على الأذكار والعمل الصالح
رقم الفتوى: 64992

  • تاريخ النشر:السبت 17 جمادى الآخر 1426 هـ - 23-7-2005 م
  • التقييم:
12887 0 356

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 25 أعاني منذ فترة 10 أشهر تقريبا من عدم المقدرة على تحصين نفسي بالآيات القرآنية في الصباح والمساء مع أني كنت ملتزمة سابقاً حيث إني إذا أردت أن أقرأ المعوذتين لا أستطيع إلا بصعوبة وأصبحت أنام عن صلاة الفجر وأؤخر الصلوات الأخرى كما أنني أغضب سريعاً لأتفه الأسباب وأشعر بحاجة ملحة للبكاء.
ملاحظة: قد أصبت بهذه الحالة عندما تخرجت من الجامعة وقد قرأ علي عمي وهو رجل صالح وقال إني مصابة بعين.
أرجو منكم الإفادة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من أعظم ما يساعد على الحفاظ على الذكر الإكثار من دعاء الله بالعون على المواظبة عليه، ومن المأثور في ذلك ما رغب فيه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: أتحبون أن تجتهدوا في الدعاء قولوا: اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. رواه أحمد ووثق رجاله الهيثمي، وصححه الألباني في السلسلة.

وعليك بالحفاظ على التزامك السابق والحرص على زيادة إيمانك وصحبة من يعينك على الاستقامة وأعمال الخير من الزميلات الملتزمات. وكثرة مطالعة وسماع القرآن وأحاديث الترغيب والترهيب، واحرصي على تخصيص وقت معين للذكر وجاهدي نفسك في الإتيان بها، ويمكنك الاستعانة ببعض الأشرطة التي توجد الأذكار مسجلة بها.

وأما تشخيص حالتك، فإنه ليس من تخصصنا إلا أنه سبقت لنا فتاوى في علاج العين والمس والسحر يمكن الاطلاع عليها عند تصفح الفتاوى المندرجة في موضوع السحر والجن والحسد ضمن موضوعات العقيدة الموجودة بالعرض الموضوعي لفتاوى الشبكة.

وراجعي في علاج الغضب وأسباب الحفاظ على صلاة الفجر وبعض أسباب الالتزام الفتاوى التالية أرقامها: 2444، 26280، 33780، 18039، 10263، 8038، 58964، 41016.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: