الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في أخذ الزوجة مالا من أبيها دون علم زوجها
رقم الفتوى: 65535

  • تاريخ النشر:السبت 2 رجب 1426 هـ - 6-8-2005 م
  • التقييم:
7164 0 433

السؤال

أنا متزوجة حديثا أبي يريد أن يعطيني مصروفا كل شهر أخشى أن أقول لزوجي حتى لا يظن أنه مقصر في حقي (مع العلم أنه حساس جداً) وفي نفس الوقت لا أريد أن أغضب أبي بالرفض هل حرام أن آخذ من أبي فلوسا من غير ما أقول لزوجي؟
أريد الرد سريعا جدا لأنه أمر مزعج لي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجوز للزوجة أخذ المال (المصروف الشهري) من أبيها ولا يلزمها إخبار الزوج بذلك، وإخباره مع بيان أن ذلك من أجل إرضاء الوالد وليس بسبب تقصير منه أفضل حتى لا يحدث بسبب إخفاء الأمر مشكلة في المستقبل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: