الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأنبياء في الفترة بين موسى وعيسى عليهم السلام
رقم الفتوى: 65967

  • تاريخ النشر:الخميس 14 رجب 1426 هـ - 18-8-2005 م
  • التقييم:
23239 0 283

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
هل يوجد بين النبي موسى عليه السلام وبين النبي عيسى عليه السلام أنبياء أو رسل؟
في أمان الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد كان بين موسى وعيسى عدة أنبياء منهم يوشع وداود وسليمان وزكريا، والنبي الذي كان معاصرا لطالوت، وقد ذكر بعض أهل العلم أن اسمه سمويل بالسين وقيل بالشين.

وكالب بن يوفنا وهو ويوشع هما الرجلان اللذان قالا لقومهما: ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ {المائدة: 23}.

وحزقيل بن يوذى وهو الذي دعا الله فأحيا الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ .

ومنهم: إلياس واليسع وذو الكفل وشعيا بن أمصيا وأرميا بن حلقيا.

وراجع في ذكر أخبارهم تاريخ الطبري والبداية والنهاية لابن كثير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: