الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الجنازة إذا ظن أن الميت رجل فتبين العكس
رقم الفتوى: 66968

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 شعبان 1426 هـ - 12-9-2005 م
  • التقييم:
2909 0 229

السؤال

إخواني في الله عندي سؤال آمل أن تجيبوني عليه وهو كما يلي: صلى رجل صلاة الجنازة ونوى فيها الصلاة على رجل وبعد إتمام الصلاة تبين له أن الميت امرأة, ماصحة صلاته؟ وأود أن يكون الجواب مرفقا بالأدلة الشرعية وأقوال العلماء في هذا الباب, وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا يشترط في صحة الصلاة على الجنازة معرفة كونها ذكرا أو أنثى إذ لم يرد دليل يدل على اشتراط ذلك، وقد نص بعض أهل العلم على هذه المسألة بعينها.

قال أحمد الدردير في الشرح الكبير على مختصر خليل في الفقه المالكي عند قول خليل: وركنها النية ولا يضر عدم استحضار كونها فرض كفاية ولا اعتقاد أنها ذكر فتبين أنها أنثى ولا عكسه إذ المقصود بالدعاء هذا الميت ولا عدم معرفة كونه ذكرا أو أنثى ودعا حينئذ إن شاء بالتذكير وإن شاء بالتأنيث.

قال الدسوقي معلقا على قوله إن شاء بالتذكير: أي لكون الميت شخصا وقوله إن شاء بالتأنيث أي نظر لكونه نسمة. انتهى.

وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في الشرح الممتع: وإذا كان الإنسان لا يدري هل المقدم ذكر أو أنثى فهل يؤنث الضمير أو يذكره ثم قال: يجوز هذا وهذا باعتبار القصد فإن قلت اللهم اغفر له أي لهذا الشخص أو الميت أو اللهم اغفر لها أي هذه الجنازة. انتهى.

ومن خلال هذه النقول يتبين للسائل الكريم صحة صلاة الجنازة إذا ظن المصلي أنها رجل فتبين العكس أو العكس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: