الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الأجرة المعلومة لمن يجلب زبونا
رقم الفتوى: 67257

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شعبان 1426 هـ - 21-9-2005 م
  • التقييم:
1600 0 226

السؤال

شخص جلب إليك زبونا مثلا شركة لكي تتعامل معك وطلب نسبة من الأرباح هل يجوز أن أعطي هذا الشخص أي شيء؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من إعطاء الشخص الذي يجلب لك الزبائن أجرا معلوما على كل زبون يحضره لك، فهذا من باب السمسرة الجائزة، وما ذكرته من جعل أجرته نسبة من الربح لا يجوز عند جماهير الفقهاء وقد أجازه بعضهم كالحنابلة ومن وافقهم، وقد بينا ذالك في الفتوى رقم: 63477 ، ورجح هذا القول كثير من أهل العلم بناء عليه، تكون الصورة المذكورة في السؤال صحيحة أيضا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: