الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعراب (المال والبنون زينة..)
رقم الفتوى: 67304

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شعبان 1426 هـ - 25-9-2005 م
  • التقييم:
75408 0 310

السؤال

أريد أن أعرف إعراب كلمتي (المال والبنون) في قوله تعالى: (المال والبنون زينة الحياة الدنيا) من سورة الكهف... لماذا كلمة المال (مرفوعة بالضمة) وكلمة البنون (منصوبة بالفتحة)، مع أن الواو حرف عطف، من المتوقع أن البنون تتبع المال والحركة الإعرابية لأنها معطوفة.... أريد أن أعرف السبب؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كلمة (المال) مرفوعة لأنها مبتدأ والضمة على آخرها هي علامة الرفع، وكلمة (البنون) مرفوعة أيضاً لأنها معطوفة -كما قلت- على كلمة (المال) التي هي مبتدأ، والمعطوف على المرفوع مرفوع لأن المعطوف تابع لما عطف عليه، وعلامة الرفع في كلمة (البنون) هي الواو نيابة عن الضمة لأنها من ملحقات الجمع المذكر السالم ، والجمع المذكر السالم وما ألحق به يرفع بالواو نيابة عن الضمة.

أما فتحة النون الأخيرة فليست علامة إعراب بل هي فتحة ملازمة لنون جمع المذكر السالم كمسلمين ومسلمون وما ألحق به، فهي في حالة الرفع والنصب والخفض مفتوحة غالباً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: