الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخصيص يوم السابع والعشرين من رجب بالصيام
رقم الفتوى: 67505

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 شعبان 1426 هـ - 26-9-2005 م
  • التقييم:
4442 0 222

السؤال

صمت 27 من رجب ثم بعد الظهيرة عرفت من خلال الإنترنت أن صيام هدا اليوم بدعة. لكني لم أفطر بل اكتفيت بتغيير نيتي إلى أن هذا اليوم تطوع ابتغاء مرضاة الله.هل هذا جائز؟هل كان علي الإفطار؟ وفقكم الله و إياكم لطريقه المستقيم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فلا  يشرع تخصيص صوم يوم السابع والعشرين من رجب بصيام كما بيناه في الفتوى رقم 5951 وعليه فما دمت أقدمت على صيامه جاهلة بحكمه ثم عند العلم بعدم مشروعية تخصيصه حولت نيتك إلى جعله صوم تطوع لله عزوجل فقد أحسنت ولا يلزمك الفطر ولا شيء عليك في إتمام الصيام، ونسأل الله جل وعلا أن يثيبك على حسن قصدك .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: