الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم عفو القتيل قبل موته عمن قتله
رقم الفتوى: 67539

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 رمضان 1426 هـ - 12-10-2005 م
  • التقييم:
3614 0 199

السؤال

لو قدر أن شخصا قام بحقن شخص آخر بفيروس الإيدز إثر عداوة بينهما عامدا متعمدا بقصد القتل واعترف بجريمته وشهد عليه الناس، السؤال: لو أن الشخص المجني عليه بعد ما أصيب بالإيدز عاش لمدة أسبوع مثلا، وقرر خلالها أن لا يعفو عن القاتل، السؤال: هل لأولياء الدم التنازل عن حقهم وقبول الدية بعد وفاة المريض، أو أن القرار بيد القتيل قبل موته، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار وصية علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عندما طعنه ابن ملجم فقد قدر له أن يعيش فترة من الوقت قرر خلالها عدم العفو عن قاتله، أفتونا مأجورين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قتل النفس التي حرم الله عمداً عدواناً يعد من أكبر الكبائر، يبين ذلك قول الله تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا {النساء:93}، وروى مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع: إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا.

فالذي أقدم عليه ذلك الشخص من حقن الشخص الآخر بفيروس الإيدز متعمداً بقصد القتل جريمة نكراء، وكبيرة من أكبر الكبائر، والعياذ بالله ويجب عليه القصاص.

ولكن الذي له الحق في القصاص أو العفو هو ولي الدم لا غيره، قال الشيخ خليل بن إسحاق رحمه الله: والاستيفاء للعاصب.... وذلك لأن الحق في القصاص إنما يثبت بعد الموت، والمطالبة به قبل ذلك أو العفو هما من باب المطالبة أو العفو عن حق قبل وجوبه.

ويشهد لهذا ما ذكره أهل السير والتاريخ من وصية الإمام علي -رضي الله عنه- ابنه الحسن قبل موته، خلافاً لما ذكرته، ففيها قد ورد ما يلي: وفي ليلة وفاته ليلة الواحد والعشرين من رمضان أول وصية أوصى بها الإمام علي ابنه الحسن فقال: يا بني أنت ولي الأمر من بعدي وولي الدم فإن عفوت فلك، وإن قتلت فضربة مكان ضربة ولا تأثم.

فقد أوصاه بأن لا يزيد على القدر الذي فعله الجاني، وليس معنى ذلك أنه ينهاه عن العفو عن القاتل، بل ورد تصريحه -رضي الله عنه- بأن له العفو إن أحب، كما في الوصية، وعليه فإن لأولياء الدم التنازل عن حقهم في القصاص مجاناً، أو على الدية بعد موت المجني عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: