الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القيام من القبور بعد الموت
رقم الفتوى: 67923

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 رمضان 1426 هـ - 5-10-2005 م
  • التقييم:
6120 0 336

السؤال

يقول بعض الناس أن هنالك أشخاصا يقومون من القبور بعد موتهم قبل يوم القيامة ويبررون ذلك بقولهم أن امرأة تركت بنتاً لها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وسافرت، وبعد رجوعها وجدت بنتها قد توفاها الله تعالى فأصرت على النبي صلى الله عليه وسلم أن يرد لها ابنتها وبعد إلحاح وعدم اقتناع سأل الرسول صلى الله عليه وسلم الله أن يحيي البنت فتم ذلك ويقولون إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال للمرأة إن ذرية هذه البنت سوف يحصل لها ما حصل لهذه البنت إلى يوم القيامة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإننا بعد البحث لم نجد أصلاً لهذه القصة في دواوين السنة ولا غيرها، وعلى ذلك فينبغي تجاهلها وعدم الالتفات إليها.

هذا وإن للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم معجزات كثيرة ثابته بالكتاب والسنة الصحيحة، وهي أعظم مما يفتريه الناس وينسبونه له، وانظر الفتوى رقم: 14240 .

ونريد أن ننبه السائل إلى أمرين:

الأول: يجب على المسلم الحذر من رواية الأحاديث الموضوعة والمكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وانظر الفتوى رقم: 16192 .

الثاني: لا ينبغي اختصار الصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم في حرف (ص) ونحوه من الرموز الدالة على الصلاة عليه، وانظر الفتوى رقم: 7334 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: