الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفدية العامة وحكم تقبيل الحجر اليماني
رقم الفتوى: 68202

  • تاريخ النشر:الخميس 11 رمضان 1426 هـ - 13-10-2005 م
  • التقييم:
4894 0 317

السؤال

إني نويت الفدية العامة بعد الإحرام للعمرة ولم أرتكب المحظورات إلا أني قبلت الركن اليماني جهلاً فهل علي أن أدفع الفدية وما مقدارها وهل يمكننى دفعها في بلدي تونس وما معنى الفدية العامة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فما دمت لم ترتكب شيئاً من المحظورات التي توجب الفدية فلا تلزمك فدية ولا نعلم أصلاً لما سميته الفدية العامة . وكونك نويت دفع فدية بعد الإحرام بالعمرة لا يكون ذلك سبباً لوجوبها. لكن الحاج أو المعتمر يستحب له تقديم هدي من بهيمة الأنعام ينحره ويوزعه على الفقراء من أهل الحرم وراجع الفتوى رقم :57581 .    

وتقبيل الركن اليماني لا تترتب عليه فدية لكن من السنة استلامه لا تقبيله. وارجع الفتوى رقم :2448 .  

وللتعرف على مقدار الفدية فيما لو لزمت ومكان أدائها راجع الفتوى رقم :351 ، والفتوى رقم : 60576 .   

والله أعلم .


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: