الأحوال التي يصح فيها جمع الصلاتين في المطر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأحوال التي يصح فيها جمع الصلاتين في المطر
رقم الفتوى: 6854

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
11862 0 310

السؤال

ما حكم الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر في مصلى المدرسة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فإن الراجح من أقوال أهل العلم أنه يجوز الجمع لعذر المطر الذي يبل الثياب بين الظهر ‏والعصر، وبين المغرب والعشاء، تقديماً لا تأخيراً، هذا لمن كان يؤدي صلاة الجماعة في المسجد ‏ويشق عليه الذهاب إليه بسبب المطر، أما من كان في طريقه إلى المسجد سقف يمنع وصول ‏المطر إليه، أو من كان يصلي منفرداً، أو كان مقامه في المسجد، أو كان المسجد في باب داره، ‏أو صلى النساء في بيوتهن. فالراجح في الكل أن الجمع لأجل المطر لا يجوز، لأن الجمع جاز ‏للمشقة في تحصيل الجماعة، وهذا المعنى مفقود هنا.‏
فإذا كان الطريق إلى مصلى المدرسة مسقوفاً، وكان المصلى نفسه مسقوفاً بحيث لا يتأذى ‏بالمطر من يصلي فيه فلا يجمعون الصلاة، ويؤدون كل فرض في وقته ، وإلا فيجوز لهم الجمع. والله ‏أعلم. ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: