الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ولادة الهلال ليلا قبل الفجر.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 68703

  • تاريخ النشر:الأحد 28 رمضان 1426 هـ - 30-10-2005 م
  • التقييم:
9969 0 262

السؤال

أرجو منكم أن تفيدوني في هذا السؤال حول بداية الشهر القمري حيث أنا في ليبيا وضعو ا موعدا لتحديد ميلاد الهلال ليؤخذ به لليوم التالي وهو قبيل الفجر حيث إنه إذا ولد الهلال قبيل الفجر يعتبر اليوم أي يوم ذلك الفجر بداية الشهر أما في بعض الدول الإسلامية يعتبرون أى ولادة هلال تاتي بعد المغرب لايعتد بها لليوم التالي، هل ما تقوم به ليبيا يتماشي مع السنة النبوية في الرؤية أم هو مخالف وإذا كان مخالفا هل يجوز لي مخالفة الدولة عند إعلانها مولد الهلال في ساعات الليل بعد الغروب، هل يجوز لي مخالفتها في العيد أو الصيام، أرجو منكم التوضيح ولكم مني جزيل الشكر ومن الله الأجر والثواب ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي نص عليه أكثر الفقهاء أن رؤية الهلال نهاراً لا عبرة بها سواء كانت قبل الزوال أو بعده، وأن رؤية الهلال المعتبرة لا تكون إلا ليلاً، وتكون بعد غروب الشمس إلى نصف ساعة تقريباً، ولا يرى بعد ذلك في العادة، ولكن لو قدر أنه رئي في الليل قبل الفجر فإن رؤيته معتبرة لأن النزاع بين الفقهاء في رؤيته نهاراً هل يعتد بها أو لا؟ فاتفقوا على عدم الاعتداد بها إذا كانت بعد الزوال، وذهب الأكثر إلى عدم الاعتداد بها ولو كانت قبل الزوال، وذهب آخرون إلى الاعتداد بها ودخول الشهر بها والراجح الأول .

وأما العلم بولادته ليلا قبل الفجرعبر الحساب الفلكي فهذا يرجع إلى مدى الاعتداد بالحساب الفكلي أو عدمه وهو محل خلاف بين أهل العلم، والصحيح أنه لا يعتد به كما بيناه في الفتوى رقم: 6636 ،

فقولك : (بعض الدول الإسلامية يعتبرون ولادة الهلال التي تأتي بعد المغرب لا يعتد بها لليوم التالي) غير صحيح بل رؤيته بعد المغرب هي الرؤية المعتبرة وهو مشهور معروف. وإذا ثبت دخول الشهر فهل يلزم جميع المسلمين الصوم أم يقتصر على من اتحد مطلعهم دون من اختلف، وهذه المسألة فيها خلاف.. والراجح اعتبار اختلاف المطالع إلا إن رجح الحاكم غير ذلك كما بيناه في الفتوى رقم : 40176 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: