الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة سورة يس لتيسير الزواج من شخص معين
رقم الفتوى: 68979

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 شوال 1426 هـ - 9-11-2005 م
  • التقييم:
325963 0 736

السؤال

أكثر هذه الأيام من المداومة على قراءة يس والدعاء بأن يجعل لي الله نصيبا مع شخص معين بالزواج، مع العلم بأنه قد تقدم لي فعلا وحدث فجأة دون أسباب تذكر انفصال ولم تتم الخطبة، ولكنني لازلت أطلبه من الله زوجا لي، فهل هذا حرام أو فيه معارضة لإرادة الله، فأنا أطلب الستر معه، وهل لكم أن تدلوني على الطريقة الصحيحة لقراءة سورة يس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قراءة سورة يس بهذه الطريقة بدعة محدثة وعليك أن تتجنبيها، وقد سبق بيان حكم قراءة يس وما ورد فيها في الفتوى رقم: 23230 ونرجو أن تطلعي عليها وعلى ما أحيل عليه فيها.

ويجوز لك شرعاً أن تكثري من الدعاء أن يزوجك الله تعالى من الشخص المشار إليه ما دمت تظنين فيه الخير وتطمئنين إلى دينه وخلقه. والذي ننصحك به بعد تقوى الله تعالى والمحافظة على فرائضه وعمل المستطاع من أعمال البر أن تسألي الله تعالى أن ييسر لك ما فيه الخير لك في الدنيا والآخرة وأن يرزقك الزوج الصالح دون تخصيص شخص معين. ونرجو أن تطلعي على الفتوى رقم: 40500.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: