الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة ضعيف الذاكرة
رقم الفتوى: 6904

  • تاريخ النشر:الخميس 15 ذو القعدة 1421 هـ - 8-2-2001 م
  • التقييم:
3203 0 265

السؤال

والدي كبير في السن، ولا يستطيع أن يصلي إلا على الكرسي، ولكنه في غالب الوقت عند السجود لا يسجد، إلا سجدة واحدة، وعندما نحاول أن نذكره، أو نقول له: إنه بقي عليك سجدة، لا يصدقنا، مع العلم أنه كبير في السن، وقد ضعفت ذاكرته، وهو والحمد لله من المحافظين على الصلاة. أفيدونا، جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا طعن المرء في السن، وقد بقي معه إدراكه وعقله، فهو مأمور بالصلاة، ولا تسقط ‏عنه، ويصلي على الهيئة التي يمكنه بها أداء الفرض: قائماً، أو قاعداً، أو على جنب، لقوله ‏صلى الله عليه وسلم: صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب. رواه ‏الجماعة إلا مسلماً.‏

وإنما لم تسقط الصلاة عن الشخص ما دام عنده عقله، لأن العقل هو مناط التكليف، ومن ‏كان من أهل التكليف، وصلى منفرداً ‏-كحال أبيك ‎-‎‏ فالعبرة بيقينه هو لا بيقين غيره، ولو ‏كان في حقيقة الأمر مخطئاً، فإن الله يتجاوز عنه، لاستفراغه الوسع في أداء المطلوب.‏

والأولى لكم أن تعينوه على أداء المطلوب ما دمتم على يقين من هذا الأمر، بأن يحُمل ‏والدكم إلى المسجد لأداء الصلاة جماعة، ‏‎إذا كان لا يشق عليه ذلك، ‏‎فبصلاته جماعة ‏يتقيد بالإمام.

هذا مادام الوالد عاقلاً لم يدركه الخرف، فإن كان قد خرف، أي اختلط عقله بالكبر، فلا تجب عليه الصلاة، ولا يؤاخذ بما يحصل في صلاته من خلل.

والله ‏أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: