التوفيق بين قوله تعالى فبما أغويتني وقول آدم أفتلومني على أمر قدر قدره الله علي ... - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين قوله تعالى ( فبما أغويتني ) وقول آدم ( أفتلومني على أمر قدر قدره الله علي ...)
رقم الفتوى: 7002

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو القعدة 1421 هـ - 18-2-2001 م
  • التقييم:
4312 0 300

السؤال

الإخوة في الشبكة الإسلامية وفقكم الله لخير المسلمين ، سؤالي على النحو التالي : ما وجه المفارقة بين قوله تعالى على لسان إبليس " فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم " وقول آدم عليه السلام في محاجة موسى إيّاه ( أتلومني بأمر قد كتبه الله علي ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فإن اعتقاد أهل السنة في قوله تعالى ( فبما أغويتني) هو: أن الله تعالى أضل إبليس وخلق ‏فيه الكفر، ولذلك نسب الإغواء في هذا إلى الله وهو الحقيقة فلا شيء في الوجود إلا وهو ‏مخلوق له سبحانه، صادر عن إرادته تعالى، فيهدي من يشاء. ويضل من يشاء قال سبحانه ‏على لسان نوح ( ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن ‏يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون ) [هود:34] فغواية إبليس أرادها الله قدراً، ولم يردها ‏شرعاً. وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم، في حديث محاجة موسى وآدم أن آدم قال: ( ‏أفتلومني على أمر قد قدره الله علىَِّ قبل أن أخلق بأربعين سنة، قال فحج آدم موسى ) ‏فإن آدم لم يحتج بالقدر على الذنب، وإنما احتج بالقدر على المصيبة، وهذا هو اعتقاد أهل ‏السنة، أن القدر يحتج به في المصائب، ولا يحتج به في الذنوب والمعايب. وانظرالفتوى رقم (5617) ،(4733). ( ضمن البحث المتقدم) والله أعلم. ‏



مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: