جواز الصور الفوتوغرافية لذوات الأرواح لا يعني جواز تعليقها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز الصور الفوتوغرافية لذوات الأرواح لا يعني جواز تعليقها
رقم الفتوى: 70390

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو القعدة 1426 هـ - 29-12-2005 م
  • التقييم:
10745 0 348

السؤال

أتمنى أن تعطوني إجابة كافية على موضوع تعليق الصور
فهنا في الشام كثيرا ما أرى صورا معلقة لعلماء كبار في الدين وعند إخبارهم بحديث النبي عليه الصلاة والسلام بأن البيت الذي فيه صورة معلقة لا تدخله الملائكة يجيبون أن الصورة ليست باتجاه القبلة أو إجابة أخرى بأن الحديث فقط يطبق على التماثيل المجسمة وليس على الصور الفوتوغرافية وكثير من الإجابات لنفي الأمر فأرجو منكم إجابة وافية أستطيع بها الرد على الإجابات تلك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أن سبق لنا أن بينا أنواع الصور وحكم كل نوع، والأدلة على ذلك، وأن الراجح في الصور الفوتوغرافية الجواز ما لم يُعرَض فيها ما يحرمها، كأن تكون الصورة لامرأة متبرجة أو لقصد التعظيم، فإن لم يعرض فيها ما يمنعها فالأظهر فيها الجواز إذ ليس فيه مضاهاة لخلق الله، بل هو إبراز عين ما خلق الله، فراجع الفتاوى التالية: 680، 53003، 53780.  

وقد بينا عدم جواز تعليق الصور الفوتوغرافية لذوات الأرواح لأن ذلك يؤدي إلى تعظيمها، فراجع الفتوى رقم:12972، ولا يجوز تعليقها سواء كانت باتجاه القبلة أم غيرها؛ لأن علة التحريم موجودة في كلا الحالتين، وفي الفتوى رقم: 14569، ذكرنا أن الصور إذا كانت جائزة، فإنها لا تمنع من دخول الملائكة البيت، لأن الصور المحرمة هي التي تمنع من ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: