لا بأس بدفع نسبة معينة شائعة من الأرباح للمضارِب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بدفع نسبة معينة شائعة من الأرباح للمضارِب
رقم الفتوى: 70480

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ذو الحجة 1426 هـ - 1-1-2006 م
  • التقييم:
2694 0 208

السؤال

أنا أستثمر بعضا من أموالي في (البرامج الاستثمارية ذات الربحية العالية) أو ما يسمى الهايب بالإنجليزية HYIP, كنت أود أن أعلم ما إذا كان الاستثمار فيها حلالا أم حراما علما بأن طريقة عمل هذا النوع من الاستثمارات هي أنه يتم إيداع مبلغ لمثل هذه البرامج على أن يتم سحبه بربح معين بعد فترة محددة مسبقا مع صاحب البرنامج(طبعا كل هذا يتم عن طريق الانترنت)...أغلب هذه البرامج يستثمر الأموال التي تم إيداعها في بورصة الأموال( الفوركس) و التي تم إصدار فتوى بجوازها من مفتي القدس...
وأخيرا أحب أن أعلمكم أنني أسأل هذا السؤال ممثلا عن مجموعة كبيرة ممن يستثمرون في هذه البرامج....و شكرا جزيلا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان المقصود بالإيداع المسؤول عنه هو أن يقوم الشخص بدفع مبلغ من المال لمن يضارب له فيه مضاربة شرعية بحيث يتفق الطرفان على نسبة معينة شائعة من الأرباح كالنصف والثلث ونحو ذلك، وعلى أن لا يتحمل المضارب الخسارة إذا لم يفرط أو يتعدى، فلا مانع من الاشتراك في هذه البرامج الاستثمارية شريطة أن تتم المضاربة في المجالات المباحة، ومنها المتاجرة في العملات إذا انضبط الأمر بالضوابط الشرعية. وراجع في حكم الاستثمار في العملات الفتوى رقم: 3708.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: