الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية نقض السحر ودفنه
رقم الفتوى: 70555

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ذو الحجة 1426 هـ - 2-1-2006 م
  • التقييم:
3580 0 266

السؤال

عندي كتب الشرح العهد القديم للبوني والنور الرباني للطوخي اكتشفت أنها كتب سحر كيف أتخلص منها؟ و هي الآن في البيت ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن الشخصين المذكورين أنهما قد ألفا كتبا في السحر وعلم النجوم، فإذا ثبت أن ما بين يديك من هذا الجنس فلتتخلص منه فورا إما بالحرق أو بالدفن ونحو ذلك، وإن كنا نرى أن الأفضل هو الدفن؛ ففي صحيح البخاري أن عائشة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: أفأخرجته؟ قال: لا، أما أنا فقد عافاني الله وشفاني، وخشيت أن أثير على الناس منه شرا وأمر بها فدفنت. فقد دل هذا الحديث على مشروعية نقض السحر ودفنه، وأن هذا الفعل يبطل أثره، وإنما اكتفى النبي صلى الله عليه وسلم بدفنه دون نقضه خوفا على الناس من الفتنة ولو كان نقضه ممنوعا لما أقر النبي صلى الله عليه وسلم عائشة على سؤالها إياه.

قال ابن حجر في الفتح نقلا عن أبي أسامة: وكأن السر في ذلك أن لا يراه الناس فيتعلمه من أراد استعمال السحر. انتهى.

لكن قد يقال قد جاء في رواية مسلم أنها قالت: أفلا أحرقته؟ فلم لا نقول بالحرق كما قلنا بالنقض؟ والجواب: أن لفظة أفلا أحرقته انفرد بها أبو كريب. قال ابن حجر في الفتح: فالجاري على القواعد أن روايته شاذة. انتهى.

وللفائدة راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 11104 ، 13974، 23230، 18482.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: