الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في خروج المرأة للتنزه مع مراعاة الآداب الشرعية
رقم الفتوى: 70698

  • تاريخ النشر:السبت 8 ذو الحجة 1426 هـ - 7-1-2006 م
  • التقييم:
16119 0 308

السؤال

أنا شاب ملتزم وزوجتي والحمد لله ملتزمة جداً ونحن بإذن الله- على خير, ولكنها طلبت مني أن تخرج مع أمها إلى المتنزة للترفيه عن الأولاد فقلت لا, ولكنها تقول أنت دائما تمنعني من كل شيء -مع أنها والحمد لله ملتزمة ومحافظة جداً- وأنا أرفض دائما، وبالأمس فوجئت بأنها ولأول مرة تقول لي أنت تحاول أن تطمس شخصيتي وأن تجعل شخصيتك هي السائدة، وأنا أقول لها إن هذا من باب غيرتي المباحة وهي تقول إنها من باب عدم الثقة، فماذا أفعل؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس للمرأة أن تخرج من البيت إلا بإذن زوجها، فإن أذن لها خرجت وإن لم يأذن حرم عليها الخروج، والأصل في المرأة أن تلزم بيتها، لقوله تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ {الأحزاب:33}، خاصة مع كثرة الفساد والفتن، وللمزيد من الفائدة حول مضار خروج المرأة من بيتها راجع الفتوى رقم: 20363. إلا أننا ننصح الزوج بأن لا يمنع زوجته من الخروج مطلقاً، بل إن لم يكن في الخروج فتنة، ولم يكن كثيراً، وكان لغرض الترفيه المباح عن النفس وعن الأولاد، فلا يمنعها منه دائماً، بل يحسن أن يأذن لها أحياناً مع التنبيه على وجوب مراعاة الضوابط الشرعية كالستر وعدم الاختلاط بالرجال، وهذا من حسن العشرة التي أمر الله تعالى بها، فقال: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ {النساء:19}.

وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي. رواه الترمذي وصححه ورواه ابن ماجه من حديث ابن عباس وصححه الألباني. وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم خلقاً. رواه الترمذي، وصححه هو والألباني.

وحسن التصرف في مثل هذه الأمور من أسباب دوام المودة والسعادة بين الزوجين، وللمزيد من التفصيل حول السعادة الزوجية وأسبابها راجع الفتوى رقم: 62715.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: