الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة إذا حصل خطـأ في القراءة
رقم الفتوى: 7129

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ذو الحجة 1421 هـ - 27-2-2001 م
  • التقييم:
3100 0 234

السؤال

ماحكم من يخطىء في قراءة القرآن في الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن الخطأ في قراءة القرآن في الصلاة إما أن يكون مخلا بالمعنى أو لا يكون مخلاً به، فإذا ‏كان لا يغير المعنى بأن كان لحناً خفيفاً فلا يؤثر في صحة الصلاة، مع أن الأولى للإنسان ‏أن يتعلم من أحكام القراءة ما يمكنه من القراءة الصحيحة، أما إذا كان الخطأ المذكور يغير ‏المعنى وكان في الفاتحة فإنه يبطل الصلاة، لأن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة، ‏فيجب على المصلي أن يأتي بها كاملة مرتبة بآياتها وكلماتها وحروفها، وحركاتها التي ‏يسبب الخطأ فيها تغير المعنى، مثل ضم أو كسر تاء أنعمت، أو نحو ذلك، وإن كان في ‏غير الفاتحة فلا تبطل به الصلاة.‏
والله أعلم.
‏ ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: