الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من رخص له النبي صلى الله عليه وسلم بلبس الحرير
رقم الفتوى: 71486

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 محرم 1427 هـ - 6-2-2006 م
  • التقييم:
23543 0 281

السؤال

لمن حلل لبس الحرير عند الصحابة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حكم لبس الحرير للرجال والنساء، وذكرنا أنه يباح للنساء ويحرم على الرجال إلا لضرورة، وانظر ذلك في الفتوى رقم: 21365.

ولذلك رخص النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام في لبس قميصين من حرير لحكة كانت بهما، كما في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير في قميص من حرير من حكة كانت بهما.

وهذان هما اللذان رخص لهما النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك، ولم نقف على أحد غيرهما فيما اطلعنا عليه، والمهم أن لبس الحرير لا يجوز للرجال إلا للضرورة، أما النساء فهو مباح لهن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: